Christiana Sings her Thanks

This Is Lebanon assisted Christiana to get home. She made a sweet video expressing her gratitude.

Worker

Christiana Began

THE VIDEO

Christiana is happy and thankful to be home

THE STORY

Christiana David Began is a 30 year old, widowed mother of two children from Ghana. Christiana contacted This Is Lebanon in May 2022 seeking help to get her passport that had been illegally confiscated by her employer and to return home to her family. 


Christiana’s journey in Lebanon started in a house where she slept in the bathroom. 11 months into this ordeal, she could no longer tolerate the working conditions and asked her employer to take her back to the recruitment office. She was then placed in a second house, where she was physically abused by her employer’s brother-in-law. When she asked to be taken back to the recruitment office, the agent refused. Christiana’s employer kicked her out. It was August 2020 – the height of the Covid-19 pandemic and when Lebanon was dealing with the aftermath of the Beirut blast. 


Christiana’s employer was unwilling to return her confiscated passport. This Is Lebanon got involved and assisted Christiana in obtaining an ETC (Emergency Travel Certificate). We bought her a plane ticket and she returned safely to Ghana on 28 September, 2022. Christiana made a very sweet video expressing her gratitude.


This Is Lebanon was established in 2017 with the aim of working towards abolishing the kafala system in Lebanon. Our goal has been to raise awareness about the dangers of the kafala system  by exposing the horrific conditions under which migrant domestic workers live and the  perpetrators of abuse as well as advocating with and on behalf of Migrant Domestic Workers. Ultimately, This Is Lebanon gives a voice to workers and encourages witnesses of abuse to come forward.


Kafala (the Arabic word for sponsorship) refers to the set of regulations and  administrative practices used to sponsor and employ migrant workers in Lebanon, mostly women from African and Asian countries working for private households. Domestic workers are excluded from  Lebanese labor law and lack basic protections. The kafala system protects abusers and denies domestic workers of basic human rights.  The high degree of control over workers’ rights provided by the kafala system has led to cases of modern slavery,  human trafficking, and exploitation.

القصة

”كريستيانا ديفيد بيغان” في الثلاثين من عمرها، من غانا وهي أرملة وأم لطفلين. اتصلت كريستيانا بجمعية “هذا لبنان” في أيار 2022 تطلب المساعدة في الحصول على جواز سفرها الذي صادره صاحب العمل بشكل غير قانوني تعود إلى عائلتها في الوطن.


 رحلة كريستيانا في لبنان بدأت في منزل كانت تنام فيه في الحمام. وبعد أحد عشر شهراً من هذه المحنة، لم تعد قادرة على تحمل ظروف العمل وطلبت من صاحب عملها إعادتها إلى مكتب الاستقدام. ثم تم نقلها بعد ذلك إلى منزل آخر، حيث تعرضت للتعنيف الجسدي من قبل صهر صاحب العمل. عندما طلبت إعادتها إلى مكتب الاستقدام، رفض الوكيل. فطرد صاحب العمل كريستيانا. وكان ذلك في آب 2020 – ذروة جائحة كوفيد -19. حينئذ كان لبنان يجابه تداعيات انفجار بيروت.


لم يكن صاحب عمل كريستيانا راغباً في إعادة جواز سفرها المصادَر. إلا أن جمعية “هذا لبنان” تدخلت وساعدت كريستيانا في الحصول على ETC (شهادة سفر عاجلة). اشترينا لها تذكرة الطائرة وعادت سالمة إلى غانا في 28 أيلول 2022. أعدّت كريستيانا مقطع فيديو في غاية اللطف للتعبير عن امتنانها.


تأسس “هذا لبنان” عام 2017 بهدف العمل على إلغاء نظام “كفالة” في لبنان. إن هدفنا هو رفع مستوى الوعي حول مخاطر نظام “كفالة” من خلال الكشف عن مرتكبي الانتهاكات والظروف المروّعة التي تعيش في ظلها عاملات المنازل المهاجرات، فضلاً عن الدفاع عن عاملات المنازل المهاجرات ونيابة عنهن. في النهاية، “هذا لبنان” يجعل صوت العاملات مسموعاً ويشجع الشهود على الانتهاكات على أن يتقدموا للشهادة.


تشير “كفالة” (وهي كلمة عربية تعني الكفالة) إلى مجموعة الأنظمة والممارسات الإدارية المستخدمة لرعاية وتوظيف العمال المهاجرين في لبنان، ومعظمهم من النساء من البلدان الأفريقية والآسيوية ويعملن في منازل خاصة. إن عاملات المنازل مستبعَدات من قانون العمل اللبناني ويفتقرن إلى تدابير الحماية الأساسية. ونظام “كفالة” يحمي المستغلين ويحرم عاملات المنازل من حقوق الإنسان الأساسية. وهذه الدرجة العالية من القبضة على حقوق العاملات التي يوفرها نظام “كفالة” أدّت إلى حالات العبودية الحديثة والاتجار بالبشر والاستغلال.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.