THE STORY

Linda is a 35-year-old hardworking, married Ghanian woman. She had already worked successfully in Saudi Arabia as a nurse. After her return from Saudi Arabia, she decided to travel to Turkey to work for a company, but her agent had other plans. Linda said,

“My agent in Ghana told me he had a job in Lebanon for me. That I’m going to take care of a patient, and I will give him medicine and food, as a nurse. He said the salary was $ 400 per month.”

She arrived in Lebanon on 31 August 2019, and worked for Walid Shami’s family, caring for his disabled father and elderly mother. She bathed and toileted the father. She often had to witness Walid yelling at his father and hitting him. On one occasion she bravely captured the abuse on video, but we are not sharing it in respect for the father.

After her arrival in Lebanon, she found that her salary was $200, half of what was promised. Her first 2 months’ salary was stolen by the agents, Mohammad and Nazik Hassanieh. We contacted them asking them to return her salary and pointed out that the Ministry of Labour had outlawed agents taking workers’ salaries over a decade ago. They did not respond. 

When Linda asked for her salary, Walid took her to the agency and falsely accused her of stealing a gold chain. A bag search was conducted and no chain was found. She was returned to the employer. When she asked him to send her home, he said her passport was with the police and she would have to wait. 

When Linda insisted on payment, she was once again taken to the agents – the same ones who had stolen her salary. They did a very good job explaining her grim prospects in another employer’s home given the economic situation, so she agreed to continue under one principal condition: Walid would pay her her full salary once he was financially able to do so. She truly believed that Walid could pay her since he is a policeman and unlike many other Lebanese, still had a job.

Linda first contacted This Is Lebanon in November 2020, informing us that she was underpaid. When she realized she was not going to get paid as agreed, she decided to return to her home-country and family as soon as possible. We agreed that the priority was to get Walid to agree to repatriate Linda.

A long negotiation with Walid ensued – 10 calls between November and February! Walid was unwilling to let Linda go, insisting she had to stay and work to earn her right to leave.  During one of the phone calls, Walid asks Linda if she would accept being paid $150.   

Linda can be heard firmly replying No. Walid then gets angry and instructs her to go away and tells the negotiator, “Ok, then I am a liar! Either I will kill her now or I will send her there [to her family] all chopped up because she is a liar.” You can listen to the audio.

Finally, on 18 January 2021, Walid agreed to pay $400 in total: $200 before she left Lebanon and $200 once she was back home. Whilst this was far from being fair, Linda agreed, as by then she just wanted to get out. 

Even this meagre payment did not materialize. The morning of her departure on 11 February 2021,  Linda called us, alarmed. Walid had again accused her of stealing a gold necklace worth $600. Her belongings were searched but nothing was found. When Walid took her to the airport, he informed the police that Linda was a thief and that she had stolen his gold chain. They searched her and found nothing. 

After faithfully serving Walid’s parents for 17 months and 10 days, Linda went home humiliated, heart-broken, and penniless. She didn’t even have money to buy a sandwich in Doha airport where she had to wait eleven hours in transit. 

When asked what she would say to other women considering coming to Lebanon, she wrote,

“I advise everyone not to enter Lebanon because the country has no money and it is a jungle. We traveled there to find work to feed our family, and they turned by calling us criminals while our money is with them.”

Walid Shami owes Linda $1,065 in unpaid salary. Click here for calculations.

The People

“We traveled there to find work to feed our family, and they turned by calling us criminals while our money is with them.” – Linda

Walid Shami
Linda

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to Walid Shami and ask him to pay Linda her rightfully owed salary.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Walid Shami is brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Linda and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

ليندا ديفيس، امرأة كادحة من غانا، متزوجة وتبلغ من العمر 35 عاماً. لقد نجحت في عملها  كممرضة في المملكة العربية السعودية. وبعد عودتها من السعودية، قررت السفر إلى تركيا للعمل في شركة، لكن كان لدى وكيلها مخططات أخرى. قالت ليندا:

“أخبرني وكيلي في غانا أنه حصل لي على وظيفة في لبنان، وهي أن أعتني بمريض؛ سأعطيه الدواء والطعام كممرضة. وقال بأن الراتب 400 دولار في الشهر.”   

وصلتْ إلى لبنان في 31 آب 2019، وعملت لدى عائلة وليد الشامي في رعاية والده المعاق وأمه المسنّة. كان على عاتقها أيضاً استحمام الأب ودخوله إلى المرحاض. وغالباً ما شاهدت وليد وهو يصرخ على والده ويضربه. في إحدى المرات، قامت بشجاعة بتصوير الإساءة على الفيديو، لكننا لن نشاركه احترامًا للأب.

بعد وصولها إلى لبنان، اكتشفت أن راتبها كان 200 دولاراً، أي نصف ما وعدوا به. لقد سرق الوكلاء محمد ونازك حسنية راتب أول شهرين لها. اتصلنا بهم طالبين منهم إعادة راتبها وأشرنا إلى أن وزارة العمل منذ أكثر من 10 سنوات قد جرّمت الوكلاء الذين يتقاضون رواتب العاملات. فلم يستجيبوا.

 

وعندما طلبت راتبها، اصطحبها وليد إلى المكتب واتهمها زوراً بسرقة سلسلة من الذهب. تم تفتيش الحقيبة ولم يتم العثور على أية سلسلة. فأعيدت إلى صاحب العمل. عندما طلبت منه أرسالها إلى بلدها، قال بأن جواز سفرها لدى الشرطة وعليها الانتظار.

 

حين أصرّت ليندا على أن يدفع لها، تم نقلها مرة أخرى إلى الوكلاء – هم أنفسهم الذين سرقوا راتبها. لقد قاموا بعمل جيد للغاية وأوضحوا لها الاحتمالات البائسة المتوقعة في منزل صاحب عمل آخر نظراً للوضع الاقتصادي، لذلك وافقت على الاستمرار في ظل شرط أساسي واحد: سيدفع وليد راتبها كاملاً بمجرد أن تسمح له إمكانياته المادية بذلك. لقد صدقت حقاً أن وليد سيدفع لها لأنه رجل شرطة ولا يزال يحتفظ بوظيفته على عكس العديد من اللبنانيين الآخرين.

تواصلت ليندا مع جمعية “هذا لبنان” لأول مرة في تشرين الثاني 2020 و أبلغتنا بأنها تتقاضى أجراً منخفضاً. وحين أدركت أنها لن تحصل على أجرها كما هو متفق عليه، قررت العودة إلى وطنها وعائلتها في أقرب وقت ممكن. اتفقنا على أن الأولوية هي أن نجعل وليد يوافق على ترحيل ليندا.

 

وبعد ذلك، دارت مفاوضات طويلة مع وليد – 10 مكالمات بين تشرين الثاني وشباط! لم يكن وليد راغباً في ترك ليندا ترحل، بل أصر على بقائها لتعمل و تكسب حق  المغادرة.

خلال إحدى المكالمات الهاتفية، سأل وليد ليندا إن كانت تقبل أن تتقاضى 150 دولاراً. فكان بالإمكان سماع ليندا وهي تجيب بحزم: لا. فغضب وليد وطلب منها أن تغرب عن وجهه وقال للمفاوضة، “حسناً، فأنا كاذب إذن! إما أن أقتلها الآن أو سأرسلها إلى هناك [لعائلتها] أشلاء لأنها كاذبة.” يمكنكم الاستماع إلى التسجيل الصوتي.

أخيراً، في 18 كانون الثاني 2021، وافق وليد على دفع 400 دولار كمبلغ إجمالي: 200 دولاراً قبل مغادرتها لبنان و 200 دولار بمجرد عودتها إلى الوطن. في حين أن هذا كان لا يمتّ للعدل بصلة، وافقت ليندا على ذلك إذ إنها كانت حينئذ تريد المغادرة وحسب.

 

حتى هذا المبلغ الضئيل لم يتم دفعه. في صباح يوم رحيل ليندا في 11 شباط 2021، اتصلت ليندا مذعورة. لقد اتهمها وليد مرة أخرى بسرقة قلادة من الذهب بقيمة 600 دولار. تم تفتيش مقتنياتها ولكن لم يتم العثور على شيء.

 

عندما اصطحبها وليد إلى المطار، أخبر الشرطة أن ليندا لصّة وأنها سرقت سلسلته الذهبية. فتشوها ولم يعثروا على شيء. بعد أن خدمت والدي وليد بأمانة مدة 17 شهراً و 10 أيام، عادت ليندا إلى بلدها ذليلة، معوزة ومكسورة القلب. حتى أنه لم يكن لديها المال لشراء شطيرة في مطار الدوحة حيث كان عليها الانتظار إحدى عشرة ساعة أثناء عبورها.

 

عندما سُئلت عما ستقوله للنساء الأخريات اللواتي يفكرن في القدوم إلى لبنان، كتبت:

“أنصح جميعهن بعدم دخول لبنان لأنه ليس هناك مال في البلد وهو عبارة عن غابة. لقد سافرنا إلى هناك للعثور على عمل لإطعام عائلاتنا، فانقلبوا علينا بتسميتنا مجرمين بينما أموالنا بحوزتهم.”

وليد الشامي مدين للعاملة ليندا براتب غير مدفوع مقداره 1065 دولار. إضغط هنا لرابط الحساب.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.

THE VIDEO

THE STORY

In September 2020 Jean donated $2000 to a fundraiser for victims of the Beirut blast. At that very same time he was enslaving his domestic worker, telling her to be patient because he had no dollars.

Gifty Appiah is a 35-year-old single mum from Ghana who came to Lebanon to support her two young children. This was not Gifty’s first job abroad. She had worked in Saudi Arabia where she was fully paid, and even given a bonus on departure. Her experience in Lebanon was very different.

She arrived in Lebanon on 19 November 2019, and started work for Jean Geagea, owner of Al-Chwar Restaurant in Dbayeh, and his wife Micheline, a school teacher. 

She was employed to be a domestic worker in the Geageas’ house but Jean also had her cleaning and doing food preparation in the restaurant and cleaning his parents’ house. This is a breach of the contract issued by the Lebanese Ministry of Labour. Gifty did everything asked of her in the hope of being paid extra

There were always delays in receiving her salary and the Geageas fell way behind on their payments. Gifty contacted This Is Lebanon in December 2020. By that stage, she had worked for 13 months but only been paid for four of them. She sent whispered voice messages saying,

“I am afraid. How will you protect me? Please help me to take my money and go back to Ghana because if I stay here still they will not pay.

Such was Gifty’s level of fear that it was not until six months later, in June 2021, that she gave consent for This Is Lebanon to call Jean Geagea. He told the negotiator that Gifty didn’t want to go, which we knew to be untrue – she was desperate to leave. He also denied that she was doing cleaning at the restaurant, but Gifty had already sent us videos of her mopping the kitchen floor and cleaning the toilets. Then, he tried to delay the process of sending her home by making her false promises, while knowing all too well that he no longer was able to secure her salary.

Following negotiations with Jean, Gifty flew home on 13 July 2021 on a ticket purchased by This Is Lebanon. The negotiator drew up a contract between Gifty and Jean in which he agreed to pay her $400 before departure and $100 monthly after repatriation until he cleared his debt of $3000 (see our salary calculation here). Whilst he did pay her $400 before departure, he has since paid only $490. Getting Jean to keep his word and fulfill his agreement has been like trying to get blood from a stone. 

When Gifty contacted Jean’s wife, Micheline, from Ghana, she was met with angry insults. This Is Lebanon received the middle finger from her in response to our request that she honor the contract she signed promising to pay.

Unfortunately, Gifty’s efforts to improve life for her children ended in disappointment. Jean and Micheline still owe her $2,248 two and a half years after getting home. 

We call on Jean and Micheline Geagea to pay Gifty the $2,248 they still owe her.

We call on our supporters to dine at Al-Chwar Restaurant and send Gifty the money which would have been spent on the meal. Sahtayn on Gifty’s heart. 

We call on the Ministry of Labour to investigate whether any workers are currently being enslaved by Jean and Micheline Geagea.

**********

The worker has reviewed this article and confirmed that the information presented is accurate and she has consented to the sharing of her story.

This Is Lebanon was established in 2017 with the aim of working towards abolishing the kafala system in Lebanon. Our goal has been to raise awareness about the dangers of the kafala system by exposing the horrific conditions under which migrant domestic workers live and the perpetrators of abuse as well as advocating with and on behalf of migrant domestic workers. Ultimately, This Is Lebanon gives a voice to workers and encourages witnesses of abuse to come forward.

Kafala (the Arabic word for sponsorship) refers to the set of regulations and administrative practices used to sponsor and employ migrant workers in Lebanon, mostly women from African and Asian countries working for private households. Domestic workers are excluded from Lebanese labor law and lack basic protections. The kafala system protects abusers and denies domestic workers of basic human rights. The high degree of control over workers’ rights provided by the kafala system has led to cases of modern slavery, human trafficking, and exploitation.

The People

Having spent 13 months away from home, working faithfully and diligently, Gifty found herself in forced labour.

Jean Geagea
Micheline Geagea
Chwar Restaurant
Gifty

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to the Geagea family and ask them to pay Gifty her rightfully owed salary.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Jean and Micheline are brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Gifty Appiah and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

في سبتمبر 2020، قام جان بالتبرع بمبلغ 2000 دولار لصالح حملة تجميع التبرعات لضحايا انفجار بيروت. في نفس الوقت تمامًا، كان يستعبد عاملته المنزلية، ويطلب منها الصبر لأنه ليس لديه دولارات.

غيفتي أبياه هي أم عازبة تبلغ من العمر 35 عامًا من غانا جاءت إلى لبنان لإعالة طفليها الصغيرين. لم تكن هذه هي أول وظيفة لغيفتي في الخارج، فقد عملت في المملكة العربية السعودية وكانت تقبض أجرها بالكامل، وحتى حصلت على مكافأة عند مغادرتها. تجربتها في لبنان كانت مختلفة جدًا.

وصلت إلى لبنان في 19 تشرين الثاني 2019، وبدأت العمل مع جان جعجع صاحب مطعم الشوار في ضبية، وزوجته المدرّسة ميشلين.

كان من المفترض أن تكون مهمتها تنظيف منزل جان، لكن جان وسّع نطاق التنظيف ليشمل مطعمه، والقيام بأعمال المطبخ في المطعم، وتنظيف منزل والديه. وهذا خرق للعقد الصادر عن وزارة العمل اللبنانية. قبلت غيفتي كل هذه المسؤوليات الإضافية على أمل الحصول على أجر ومكافأة مقابل العمل الإضافي.

كانت غيفتي خائفة جداً لدرجة أنه لم تكن حتى توافق على الاتصال بجان جعجع إلا بعد مرور ستة أشهر، في يونيو 2021. قال للمتفاوض أن غيفتي لا ترغب في الرحيل، وهو ما كنا نعرف أنه غير صحيح – فهي كانت يائسة للغاية للمغادرة. كما أنه نفى أنها كانت تقوم بأعمال التنظيف في المطعم، لكن غيفتي كانت قد أرسلت لنا بالفعل مقاطع فيديو تظهرها وهي تمسح أرضية المطبخ وتنظف المراحيض. ثم، حاول تأخير عملية إرسالها إلى بلدها عن طريق قطع وعود كاذبة لها، وهو يعلم جيدًا أنه لم يعد قادرًا على تأمين راتبها.

“أنا خائفة. كيف ستحمونني؟ من فضلكم ساعدوني في أخذ أموالي والعودة إلى غانا لأنه إذا بقيت هنا سيظلون لا يدفعون لي”.

كانت غيفتي خائفة جداً لدرجة أنه لم تكن حتى توافق على الاتصال بجان جعجع إلا بعد مرور ستة أشهر، في يونيو 2021. قال للمتفاوض أن غيفتي لا ترغب في الرحيل، وهو ما كنا نعرف أنه غير صحيح – فهي كانت يائسة للغاية للمغادرة. كما أنه نفى أنها كانت تقوم بأعمال التنظيف في المطعم، لكن غيفتي كانت قد أرسلت لنا بالفعل مقاطع فيديو تظهرها وهي تمسح أرضية المطبخ وتنظف المراحيض. ثم، حاول تأخير عملية إرسالها إلى بلدها عن طريق قطع وعود كاذبة لها، وهو يعلم جيدًا أنه لم يعد قادرًا على تأمين راتبها.

بعد المفاوضات مع جان، سافرت غيفتي إلى بلدها في 13 يوليو 2021 بتذكرة سفر تم شراؤها من قبل جمعية “هذا لبنان”. وقام المفاوض بتنظيم عقد بين غيفتي وجان يتعهد فيه بدفع مبلغ 400 دولار قبل المغادرة و 100 دولار شهريًا بعد المغادرة حتى يسد دينه البالغ 3000 دولار (انظر إلى حساب راتبنا هنا). دفع لها 400 دولار قبل المغادرة، إلا أنه منذ ذلك الحين دفع فقط 490 دولار. كان من الصعب جدًا إقناع جان بالوفاء بوعده وتنفيذ اتفاقه، تمامًا كصعوبة الحصول على الدم من الحجر.

عندما اتصلت غيفتي بزوجة جان، ميشيلين، من غانا، واجهتها بالشتائم الغاضبة. تلقت جمعية “هذا لبنان” إشارة الإصبع الوسطى منها ردًا على طلبنا منها أن تلتزم بالعقد الذي وقعته والذي يعد بدفع المال.

ندعو جان وميشيلين جعجع لدفع مبلغ 2248 دولارًا لجيفتي الذين ما زالا مدينين به.

ندعو مؤيدينا إلى تناول الطعام في مطعم الشوار وإرسال المال الذي كان سيتم صرفه على الوجبة إلى جيفتي. صحتين لقلب غيفتي.

ندعو وزارة العمل إلى التحقيق في ما إذا كان هناك أي عاملات يتم استعبادهن حاليًا من قبل جان وميشيلين جعجع.

*******

عندما اتصلت غيفتي بزوجة جان، ميشيلين، من غانا، واجهتها بالشتائم الغاضبة. تلقت جمعية “هذا لبنان” إشارة الإصبع الوسطى منها ردًا على طلبنا منها أن تلتزم بالعقد الذي وقعته والذي يعد بدفع المال.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.

THE VIDEO

Jessalyn happy she was able to obtain her salary

THE STORY

This Is Lebanon is always delighted to find that a non-paying employer has moved to the West. Such was the case with Jessalyn Besa, a 33-year-old Filipino, who was owed $1600 (4 months’ salary) by her employer. She had worked in his hair salon and spa in Lebanon and then he moved to Australia without paying her. We informed her employer that we would notify the Australian authorities, something we have done in previous cases. He eventually paid her the full amount. Jessalyn had not expected to ever receive her salary and was delighted! 

القصة

من دواعي سرور “هذا لبنان” دائماً حين يغير صاحب العمل نهجه ويتصرف بحكمة. هكذا هو الحال مع جيسالين بيسا، فلبينية في الثالثة والثلاثين من عمرها، والتي كان صاحب العمل يدين لها بمبلغ 1,600 دولار (راتب أربعة أشهر). كانت قد عملت في صالون تصفيف الشعر والمنتجع الصحي الخاص به في لبنان، ثم انتقل إلى أستراليا دون أن يدفع لها. أخبرنا صاحب العمل بأننا سنبلغ السلطات الأسترالية، وهو أمر قمنا به في حالات سابقة. في النهاية دفع لها كامل المبلغ. لم تتوقع جيسالين أن تحصل على راتبها أبداً فكانت في منتهى السعادة!

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.

THE VIDEO

THE STORY

Bih Charlotte Ngafor left her two young children behind in Cameroon when she went to work as a domestic worker in Lebanon in February, 2019. She commenced work with her second employers, Maroun and Vivian Daher, in November 2019. 

She contacted This Is Lebanon in late April 2020 asking for help as the Dahers had not paid her any salary and Maroun was sexually harassing her. Her monthly salary was $250 and the Dahers owed her $1,250. According to Charlotte, Maroun complained to her that his wife was not having sex with him and he was pressuring Charlotte to fill that gap. She wrote:

“He said that I should take off my dress so he could see my body and he exposed his manhood and asked me to touch it and have sex with him.”

Charlotte expressed concerns for her safety.

It was a difficult time for all domestic workers because of the lockdown and the closure of flights to their home countries. This Is Lebanon received an uptick in sexual abuse cases during this time because many men, who would normally be at work during the day, were inside the house with the domestic workers. 

30 April, This Is Lebanon called Maroun about the non-payment. He did not deny it and promised to pay her “2-3 months” the following day. In response, he sent $750 by OMT.

2 May, without mentioning the sexual abuse, Charlotte told Vivian she wanted to be taken to the recruitment office and she recorded Vivian’s conversation with the agent secretly.

Rather telling is Vivian had to ask Charlotte which country she was from although she had lived in the same house with her for 6 months! Vivian referred to Charlotte as a whore and said she was making trouble. In fact, it was Vivian who was causing trouble having slapped Charlotte on two separate occasions. 

6 July, concerned that we had not heard from Charlotte in 2 months, we contacted Maroun. His brother answered and informed us that “Charlotte was no good and had stopped working so they had put her at their mother’s house.”

He said they would put her on the first available plane home. We continued to ask the Dahers to send us a copy of the air ticket. 

3 August, Charlotte flew home to Cameroon minus her bag, ID or phone. Two and a half months’ salary was still owed to her. 

When asked what advice she would give to any woman considering going to Lebanon as a domestic worker, Charlotte replied:

“I would tell her to be very careful because Lebanon is not a good place to be.”

The People

“He said that I should take off my dress so he could see my body and he exposed his manhood and asked me to touch it and have sex with him.” – Charlotte Bih

Maroun Daher
Vivian Daher
Charlotte Bih

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to Maroun and Vivian Daher and ask them to pay Charlotte her rightfully owed salary!

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Maroun and Vivian Daher are brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Charlotte Bih and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

تركت “بيه شارلوت نغافور” طفليها الصغيرين في الكاميرون، وسافرت في شباط 2019 لتعمل كعاملة منزل في لبنان. وبدأت العمل لدى أصحاب العمل التاليين، مارون وفيفيان ضاهر، في تشرين الثاني 2019.

اتصلت بجمعية “هذا لبنان” في أواخر نيسان 2020 تطلب المساعدة لأن عائلة ضاهر لم تدفع لها أي راتب، وكان مارون يتحرش بها جنسياً. كان راتبها الشهري 250 دولار، و آل ضاهر يدينان لها بمبلغ 1250 دولار. وحسب قول شارلوت، اشتكى لها مارون من أن زوجته لم تكن تمارس الجنس معه، وكان يضغط على شارلوت لتملأ له هذا الفراغ. كتبت لنا: 

“لقد طلب مني  أن أخلع ثوبي لكي يرى جسدي وكشف عن منطقة رجولته وطلب مني أن ألمسه وأمارس الجنس معه”. وكانت شارلوت قلقة على سلامتها.

لقد كان وقتاً عصيباً لكل عاملات المنازل بسبب الإقفال العام وتعليق الرحلات الجوية إلى بلدانهن. وتلقّى “هذا لبنان” حالات أكثر من الاعتداء الجنسي خلال هذه المدة لأن العديد من الرجال، الذين يكونون عادة في العمل أثناء النهار، تواجدوا في البيت مع عاملات المنازل.

في 30 نيسان، اتصل “هذا لبنان” بمارون بخصوص عدم دفع الراتب. فلم ينكر ذلك، و وعد بأن يدفع لها أجور “شهرين أو ثلاثة أشهر” في اليوم التالي. وتنفيذاً لهذا الوعد، أرسل 750 دولار عن طريق OMT.

في 2 أيار، ودون أن تذكر شيئاً عن الاعتداء الجنسي، طلبت شارلوت من فيفيان أن تأخذها إلى مكتب التوظيف، وسجلت محادثة فيفيان مع الوكيل سراً.

يكفي القول بأنه كان على فيفيان أن تسأل شارلوت عن البلد الذي أتت منه رغم أنها عاشت معها في المنزل نفسه مدة 6 أشهر! حتى أن فيفيان أشارت إلى شارلوت بأنها عاهرة، وقالت أنها كانت تثير المتاعب. وفي الواقع، كانت فيفيان هي التي تسبب المشاكل لأنها صفعت شارلوت في موقفين مختلفين.

في 6 تموز، ساورنا القلق لعدم سماعنا أخبار شارلوت لمدة شهرين، فاتصلنا بمارون. ردّ شقيقه وأخبرنا أن “شارلوت لم تكن صالحة، وتوقفت عن العمل لذا أخذوها إلى منزل والدتهم.”

وقال بأنهم سوف يرسلوها على متن أول طائرة متوفرة للعودة إلى ديارها. واصلنا مطالبة آل ضاهر بأن يرسلوا لنا نسخة عن تذكرة الطيران.

في 3 آب، عادت شارلوت إلى الكاميرون بدون حقيبتها أو بطاقة هويتها أو حتى هاتفها. ومازالوا مدينين لها براتب شهرين ونصف.

حين سألنا شارلوت ما النصيحة التي تقدمها لأية امرأة تفكر في الذهاب إلى لبنان كعاملة منزل، أجابت:

“أقول لها بأن تكون حريصة للغاية لأن لبنان ليس مكاناً حسناً للذهاب إليه.”

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.

THE VIDEO

Watch Sara escape her sexual abuser

THE STORY

This is Lebanon was contacted on 11 May 2020 on behalf of Sara, (26), a creative, ambitious, hard-working Ghanaian woman, who made her living making accessories for women. It was Sara’s brother who contacted us. Initially, his major complaint was non-payment of her salary, but it soon became clear that she was the victim of serious sexual abuse and threat to life.

Sara had wanted to work abroad to earn money to develop her business. She arrived in Lebanon on 22 April, 2019 to work as a domestic worker, but her work experience was not what she expected. She worked in six different houses. Her first employer, Maya Kasem Hassoun, was physically abusive and used to slap Sara on the face with shoes. She worked there for three weeks, but received no payment. In the second house, she worked for one week, but was not paid there either. In the third house, she worked for two weeks but was given only $20. 

It was in the fourth house that the serious problems began. Her employer was Manal Khalifeh. Sara worked for eight months, but was given only three months’ salary. In addition to withholding her salary, Manal confiscated her two phones and some of her personal belongings. 

Manal used to take Sara to her mother’s house where she slept in the living room, close to the brothers’ room. Manal has three brothers and they live with their mother. Manal’s brother, Mohammad Khalifeh, sexually harassed her and offered her $20 for sex, but she rejected him. However, this was not the end of it. The following day, he followed her naked to the bathroom as she was cleaning it, threatened her with a knife to her neck, and said that he would kill her in the night and throw her in the nearby cemetery if she rejected him or told anyone. Fearing for her life, she felt she had no choice but to succumb to his abuse. He used to suck her breasts till they bled. Sara doesn’t think that Manal was aware of it.

Sara shared with TIL:

15 January. The brother was worrying me too much. If I am standing there and nobody is around he wants to put his finger on my private parts.”

Sara could not tolerate the abuse any longer. Mohammed was physically strong and she knew she could not fight him off. She dared not tell Manal because of his threat to kill her, so she cried and begged to leave.

When a domestic worker asks to go home, the employer calls the agent and this is what Manal did. Her agent Zahra Akoum was an abusive, merciless woman. Sara said:

They beat me that day, recorded videos, were happy and laughed. Manal brought a stick to the agent and she did the beating. Jessie, (Manal’s sister-in-law) was the one who filmed the beating.

Manal’s husband was not there at the beginning, but when he arrived he begged them to stop. “He was the one who rescued me, otherwise they could have killed me,” Sara said. After all this humiliation, Jessie called a policeman to come and lock Sara up. He refused to do it because after searching her bag they found nothing stolen. They asked Sara for $2000 release money but she didn’t have it. 

Sara had reached the end. She said:

I told them I would not work again and if they want, they should kill me. I even took Clorox to drink that day and die.

Instead of showing any kind of compassion, Manal took away the Clorox, and the beating continued.

At the fifth house, Sara worked for 4 months and was paid. 

Finally she was sent to the sixth house. She was overworked and suffered from aches and pains all over her body due to malnutrition. She slept in a very small utility room with another domestic worker on one narrow single mattress. TIL was worried about her mental and physical health because she was collapsing and sinking into deep depression. Her brother was seriously worried about her and was sending messages regularly asking us to rescue her. 

After reviewing Sara’s situation, TIL decided that the best way forward would be to help her go home. TIL helped her escape to a safe house where she stayed until the time of her flight. Sky News filmed her escape and interviewed her in the safe house. She travelled to Ghana on 28 July 2020. 

The People

They beat me that day, recorded videos, were happy and laughed” – Sara

Mohammad Khalife
Manal Khalife
Zahra Akoum
Sara

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to Mohammad, Zahra, and Manal and ask them to pay Sara back and take responsibility for their actions.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Mohammad, Zahra, and Manal are brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Sara and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

تلقّت جمعية “هذا لبنان” اتصالاً في 11 أيار 2020 من شخص بالنيابة عن سارة البالغة من العمر 26 عاماً، وهي امرأة من غانا، مبدعة، طموحة ومجتهدة كنت تكسب عيشها من صنع الإكسسوارات النسائية. وكان شقيق سارة هو من اتصل بنا. في البداية، كانت شكواه الرئيسية هي عدم دفع راتبها، ولكن سرعان ما اتضح أنها كانت ضحية اعتداء جنسي خطير يهدد حياتها.

كانت سارة قد أرادت العمل في الخارج لتجني بعض المال وتطوّر أعمالها. وصلت إلى لبنان في 22 نيسان 2019 لتعمل في الخدمة المنزلية، إلا أن خبرتها في مجال العمل لم تكن كما توقعت. عملت في ستة منازل مختلفة. كانت صاحبة العمل الأولى، مايا قاسم حسون، تعنّفها جسدياً وتصفعها على وجهها بالحذاء. عملت هناك لثلاثة أسابيع، لكن للأسف لم تحصل على أجر. وعملت في المنزل الثاني مدة أسبوع، من دون أن تقبض راتبها أيضاً. وفي المنزل الثالث، عملت لأسبوعين ولم تقبض سوى 20 دولاراً.

 بدأت المشاكل الخطيرة في المنزل الرابع. كانت صاحبة العمل منال خليفة. عملت لديها سارة مدة ثمانية أشهر، غير أنها لم تحصل إلا على رواتب ثلاثة أشهر فقط. وبالإضافة إلى التمنع عن دفع راتبها، قامت منال بمصادرة هاتفيها وبعض أغراضها الشخصية.

 كانت منال تصطحب سارة إلى منزل والدتها حيث كانت تنام في غرفة المعيشة بالقرب من غرفة الإخوة، إذ لديها ثلاثة أشقاء يعيشون مع والدتهم. قام شقيق منال، محمد خليفة، بالتحرش بها جنسياً وعرض عليها 20 دولاراً مقابل الجنس، لكنها رفضته. غير أن الأمور لم تقف عند هذا الحد. فقد تبعها في اليوم التالي عارياً إلى الحمام بينما كانت تقوم بتنظيفه، وهدّدها والسكين في رقبتها، وقال بأنه سيقتلها في الليل ويرميها في المقبرة القريبة إن رفضت طلبه أو أخبرت أي أحد كان. خوفاً على حياتها، شعرت بأنه ليس لديها خيار آخر سوى الاستسلام لاعتداءاته. كان يرضع ثدييها إلى أن ينزفا. ولا تعتقد سارة بأن منال كانت على علم بذلك.

قالت سارة لجمعية “هذا لبنان”:

«في 15 كانون الثاني سبب الأخ لي قلقاً كبيراً. كلما كنت واقفة هناك ولا أحد في الجوار، كان يريد أن يضع إصبعه على أعضائي التناسلية».

لم تعد سارة تحتمل الاعتداء أكثر من ذلك. فقد كان محمد قوي البنية وكانت تعلم أنها لا تستطيع مواجهته. ولم تجرؤ على إخبار منال بسبب تهديده بقتلها، فراحت تبكي تتوسل الرحيل.

حين تطلب عاملة منزلية العودة إلى بلادها، يتصل صاحب العمل بالوكيل. وهذا ما فعلته منال. كانت وكيلتها زهرة عاكوم امرأة مؤذية وعديمة الرحمة. قالت سارة:

 «قمن بضربي ذلك اليوم، وسجّلن مقاطع فيديو، وهن فرحات ويضحكن. فقد أحضرت منال عصا للوكيلة التي قامت بضربي. بينما صورت جيسي (أخت زوج منال) عملية الضرب».

كانت سارة مصدومة بنزعتهن السادية.

لم يكن زوج منال هناك في البداية، لكنه عندما جاء توسل إليهن أن يتوقفن عن ذلك. قالت سارة:

«هو الذي أنقذني، وإلا لكنت قُتِلت على أيديهن».

وبعد كل هذا الإذلال، اتصلت جيسي بشرطي ليأتي ويسجن سارة. رفض القيام بذلك لأنه بعد تفتيش حقيبتها لم يجدوا أية مسروقات. فطلبن من سارة مبلغ 2000 دولار لإطلاق سراحها لكنه لم يكن بحوزتها.

بلغ الأمر بسارة إلى الذروة. فقد قالت:

«أخبرتهنّ بأنني لن أعاود العمل من جديد وفي حال أرادوا، فعليهم قتلي. حتى أنني أخذت كلوروكس لأشربه في ذلك اليوم وأموت».

لكن بدلاً من إبداء أي تعاطف، أخذت منال الكلوروكس وواصلن ضربها.

وفي المنزل الخامس، عملت سارة مدة 4 أشهر ونالت أجرها.

تم إرسالها أخيراً إلى المنزل السادس. كانت تعمل فوق طاقتها وتشكو من أوجاع وآلام في كل أنحاء جسدها نتيجة لسوء التغذية. كانت تنام في غرفة منافع صغيرة جداً مع عاملة منزل أخرى إثيوبية على فراش واحد ضيق. وكنا في “هذا لبنان” نخشى على صحتها النفسية والجسدية لأنها بدأت تنهار وتغرق في كآبة عميقة. وشعر شقيقها أيضاً بقلق شديد عليها فكان يبعث رسائل باستمرار طالباً منا إنقاذها.

بعد دراسة حالتها، قررنا في “هذا لبنان” أن أفضل طريقة أمامنا هي مساعدتها في العودة إلى بلدها. قام “هذا لبنان” بمساعدتها على الهروب إلى منزل آمن حيث مكثت حتى موعد رحلة الطيران. وقد صورت “سكاي نيوز” هروبها وأجرت مقابلة معها في المنزل الآمن. سافرت إلى غانا في 28 تموز 2020.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.

THE VIDEO

Watch Veronica explain her experience

THE STORY

On 12 August, 2020, Jonas wrote to our page from Ghana seeking help for his sister, Veronica Bisiblib, who had been in Lebanon for a year but hadn’t been paid for the previous 8 months. Her employers were Fadi Doumet, an inspector with General Security, and his wife Marguerite Ziade Doumet, born in Zgharta 1965. They live in Batroun. We then lost contact with Jonas for a month. At the end of September he contacted us again saying that the Doumets had told Veronica they would place her with a new employer and pay her later when they had money. Since the economic collapse, it has become common for employers who owe large amounts of salary to try and sell their workers. It took some time to gather evidence on exactly what Veronica had been paid and to find out about the employers as Veronica is illiterate.

On 13 October 2020, Jonas contacted us to advise that the Doumets had taken Veronica to the agency the day before. We called Marguerite to inquire about Veronica’s whereabouts and advocate for her salary. When we asked her about the 9 months non-payment she replied, “No dollars in Lebanon. We told her if you want to go to Ghana we will send you but no dollars now. She said, “Ma’am, I want to stay now.” Marguerite said Veronica was in the office and wanted to stay and work and that if the agent couldn’t find her work, he’d send her to Ghana.

We were very concerned that Veronica would be sold to another employer who might also not pay. We knew that her family wanted her home. It was her right to leave. We informed Marguerite that we were prepared to pay for Veronica’s ticket home but they needed to pay her wages.

The agent then texted This Is Lebanon saying “Veronica called me yesterday and I will make sure she will get all her due salaries and she will be sent back home if this is what she wants”. This looked promising but we told Jonas the family should not get their hopes up as it was unlikely she would get paid. 

Following our text to Marguerite, they took $500 into the office and this was paid to Veronica. In November, the Doumets told the agent they would buy her a ticket home but he said he would not allow her to leave before they paid her the balance of her salary. This is one of the few cases we’ve had in which an agent has defended the rights of a worker and treated her well. He texted us, “I speak with General Security. I’m sure she take her salary this week and she go to Ghana.”

In mid November, the agent said Veronica’s case had gone to the Head of General Security. The problem was that Fadi’s salary had been decreased from $1000 to $200 per month and he didn’t have the ability to pay. He should have sent her home 9 months earlier when his salary dropped in value but like many others, the Doumets had hung onto Veronica enjoying the service she provided unpaid. 

By mid December there was still no movement on Veronica’s case. She was becoming more and more desperate. Veronica’s father was sick with a serious heart condition. She wanted to get home to see him, worried that he would die while she was still in Lebanon. Her voice messages became more and more desperate. We worried that she was suicidal as she sent voice messages saying

“If you did not hear from me, I’m gone forever. I’m tired of this life”

In response, we negotiated with the agent for her to move to a safe house where she could be with other domestic workers. 

Veronica spent 3 months in the safe house and was finally repatriated to Ghana on 27 March. This Is Lebanon bought her ticket and paid for her pcr tests. The family wrote, “Greetings from our side in Ghana to you all. We the family of Veronica say a big thanks to you all for the great opportunity you have given to the family. We don’t know what to do to show you that we are more than happy. We don’t know how we can THANK YOU.”

The Doumets still owe Veronica 6 months’ salary. 

The People

The Doumets still owe Veronica 6 months’ salary. 

Marguerite Ziade Doumet
Fadi Doumet
Veronica Besulim

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to Marguerite and Fadi and ask them to pay Veronica her salary back.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Fadi and Marguerite are brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Veronica and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

في ١٢ آب ٢٠٢٠ كتب جوناس إلى صفحتنا من غانا طالباً المساعدة لأخته، فيرونيكا بيسيبليب، التي كان لها  مدة عام في لبنان ولكن لم يتم دفع أجرها عن الأشهر الثمانية السابقة. أصحاب عملها هما فادي ضومط، مفتش في الأمن العام، وزوجته مارغريت زيادة ضومط، مواليد زغرتا عام ١٩٦٥. يعيشان في البترون. ثم فقدنا الاتصال بجوناس لمدة شهر. في نهاية أيلول، اتصل بنا مرة أخرى يقول إن عائلة ضومط أخبرت فيرونيكا أنهم سيضعونها لدى صاحب عمل جديد وسيدفعون لها في وقت لاحق حين يملكون المال. فمنذ الانهيار الاقتصادي، أصبح مألوفاً أن يحاول أصحاب العمل الذين يدينون بمبالغ كبيرة من الرواتب بيع عاملاتهم. استغرق الأمر بعض الوقت لجمع الادلة عمّا قبضته فيرونيكا بالضبط وللتعرف على أصحاب العمل لأن فيرونيكا أميّة.

في ١٣ تشرين الثاني ٢٠٢٠، اتصل بنا جوناس لإبلاغنا بأن عائلة ضومط قد أخذوا فيرونيكا إلى الوكالة في اليوم السابق. فاتصلنا بمارغريت  للاستعلام عن مكان فيرونيكا والدفاع عن راتبها. وحين سألناها عن عدم الدفع لمدة ٩ أشهر، أجابت: “ليس هناك دولارات في لبنان. لقد قلنا لها إذا كنت تريدين العودة إلى غانا سوف نرسلك ولكن لا يوجد دولارات الآن. قالت: “سيدتي، أريد أن أبقى الآن.” قالت مارغريت أن فيرونيكا كانت في المكتب وأرادت البقاء والعمل وإن لم يتمكن الوكيل من العثور على عمل لها، فسوف يرسلها إلى غانا.

كنا في غاية القلق من بيع فيرونيكا لصاحب عمل آخر قد لا يدفع لها أيضاً. علمنا أن عائلتها تريد عودتها إلى الوطن. ولقد كان من حقها أن تغادر. أبلغنا مارغريت بأننا مستعدون لدفع ثمن تذكرة العودة الخاصة  بفيرونيكا، لكنهم كانوا بحاجة إلى دفع أجرها.

ثم بعث الوكيل رسالة نصية إلى “هذا لبنان” يقول فيها: “اتصلت بي فيرونيكا بالأمس وسأحرص على أن تحصل على جميع رواتبها المستحقة وستتم إعادتها إلى المنزل إن كانت هذه إرادتها.” بدا هذا واعداً ولكننا أخبرنا جوناس أنه يجب على العائلة ألّا يتأملوا بذلك كثيراً إذ إنه كان من غير المحتمل أن تحصل على رواتبها.

بعد رسالتنا إلى مارغريت، أخذوا ٥٠٠ دولار إلى المكتب ودفعوها إلى فيرونيكا. وفي تشرين الثاني، قالت عائلة ضومط للوكيل إنهم سيشترون لها تذكرة العودة إلى الوطن، لكنه قال إنه لن يسمح لها بالمغادرة قبل أن يدفعوا لها ما تبقى من راتبها. هذه واحدة من الحالات القليلة التي لدينا يدافع فيها وكيل عن حقوق عاملة ويعاملها بشكل جيد. وقد كتب لنا رسالة نصية: “إني أتحدث مع الأمن العام. وأنا متأكد من أنها ستحصل على راتبها هذا الأسبوع وستذهب إلى غانا.”

في منتصف تشرين الثاني، قال الوكيل إن قضية فيرونيكا قد أحيلت إلى رئيس الأمن العام. كانت المشكلة أن راتب فادي انخفض من ١٠٠٠ دولار إلى ٢٠٠ دولار في الشهر ولم يكن لديه القدرة على الدفع. كان الأجدر به أن يرسلها إلى بلدها قبل ٩ أشهر حين انخفض راتبه من حيث القيمة، ولكن مثل كثيرين آخرين، تمسكت عائلة ضومط بفيرونيكا مستمتعين بالخدمة التي تقدمها دون أجر.

بحلول منتصف كانون الأول لم يكن هناك أية خطوة بشأن قضية فيرونيكا. لقد ازداد يأسها أكثر فأكثر. كان والد فيرونيكا مريضاً بحالة خطيرة في القلب. وقد أرادت العودة إلى الوطن لرؤيته خوفاً من مفارقته الحياة وهي لا تزال في لبنان. أصبحت رسائلها الصوتية يائسة أكثر فأكثر. وكنا قلقين من أن تحاول الانتحار لأنها أرسلت رسائل صوتية تقول:

“إن لم تسمعوا عني شيئاً، أكون قد رحلت إلى الأبد. فقد تعبت من هذه الحياة “

وتجاوباً مع ذلك، تفاوضنا مع الوكيل لكي تنتقل إلى منزل آمن حيث يمكنها أن تكون مع عاملات منازل أخريات.

أمضت فيرونيكا في المنزل الآمن ثلاثة أشهر وأعيدت أخيراً إلى غانا في 27 آذار. اشترت جمعية “هذا لبنان” تذكرة سفرها ودفعت تكاليف اختبارات PCR. كتبت العائلة: “تحياتنا من غانا لكم جميعاً. نحن عائلة فيرونيكا نتقدم بالشكر الجزيل لجميعكم على الفرصة العظيمة التي منحتموها للعائلة. لا نعرف ماذا نفعل لنظهر لك أننا أكثر من سعداء. لا نعلم كيف يمكننا أن نشكركم.”

 ما تزال عائلة ضومط يدينون لفيرونيكا برواتب 6 أشهر.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.

THE VIDEO

Watch Ruth explain her experience working at Grassias Hotel

THE STORY

This is Lebanon has documented the cases of two Migrant Domestic Workers who worked for free in slavery-like conditions at Grassias Hotel and Resort in Halba, Akkar. These cases represent a pattern that has become more prominent since the recent economic crisis in Lebanon where employers claim they cannot pay domestic workers for months on end, yet continue to make them work in difficult conditions. 

Worker #1

Ruth Adamako, a 24-year-old Ghanaian, contacted This Is Lebanon in June, 2021. She was very worried because she had been working at Grassias for 25 months and had not been paid for 16 months. She had finished her contract but was scared of leaving without her salary, saying,

I can’t go without money. How am I going to eat?

One of the owners of Grassias Hotel is Mr Rabih Said Halabi who owns two other companies: Charismatic Properties, involved in roading and construction in Tripoli, and A.R.S., an import/export company co-owned with his brother and father. According to Ruth, he also owns a big supermarket. Rabih claims his father is the head of the Municipality in Halba. The other owner of Grassias, Grace Saad Farfour, also owns Patisserie Farfour in Halba. According to Ruth, Rabih and Grace are married but we could not find a legal record of their marriage. Despite these seemingly successful business interests, the owners failed to pay Ruth.

Ruth described her difficult working conditions: she cleaned the hotel*, served the guests, worked in the restaurant kitchen, cleaned Rabih and Grace’s house, and also took care of Grace’s mentally disabled adult brother.  

Ruth had hoped that she would eventually be paid since her employers seemed to have money.

According to Ruth, they spent $400 buying a dog.

Meanwhile, they were making their domestic staff work for nothing. Some neighbors felt sorry for Ruth and gave her food to eat.

When we called Rabih to discuss the issue of salary non-payment, he informed us that Ruth was being paid in Lebanese Lira, which she was happy with, and did not want to go home – both untrue claims. He then sent pictures supposedly proving that Ruth and her workmate were living in great conditions in their own 5 star hotel room. Ruth had a rather different version of the accommodation arrangements saying that they would often be required to evacuate the room for incoming guests and had to sleep outside on a chair at such times. They often worked until midnight and would also be woken up if unexpected guests arrived. Rabih referred us to Grace who he said was Ruth’s sponsor. Grace agreed that Ruth’s salary was $200 per month but said she had agreed to work for Lebanese Lira at a rate of 3,000. In fact, Ruth had refused to be paid in Lira. When we asked why she had not sent Ruth home when she realized she couldn’t pay her, she dodged the question. 

Ruth made the valid point that “whether the dollar is high or low there is a contract that I will be paid in dollars not Lebanese. In Ghana you can’t change Lebanese Lira.” She secretly recorded a conversation with Rabih after we had called him and sent him a video from Ruth’s family requesting she be paid and sent home. 

He tells her, “If you want to go, go.” Ruth asks for her money and he replies, “We have no money.” When she questions how she should go, he replies, “I don’t know. There are no dollars.” 

In July 2021, Grace wrote to This Is Lebanon,

“Sorry but I want to tell you the truth I cannot pay anything. I’m so sorry”

This did not stop her from keeping Ruth working full time around the clock. Grace considered that she had performed an act of charity by not throwing Ruth out on the street when the economic crisis hit. She said she was spending all her money on her family and had no money left over for salaries but had done Ruth a favor by providing her with food and a roof over her head. 

Negotiations stalled because Rabih and Grace began refusing to take our calls or respond to our messages. It was a full 3 months until Ruth finally left the hotel – on 17 August 2021. She was unable to fly home immediately as Rabih and Grace had kept her undocumented. She eventually flew home on 26 September 2021 on a ticket purchased by This Is Lebanon. She is still owed $3400 in unpaid salary.

Worker #2

Meseret Hnkamo Lamora from Ethiopia is the second enslaved worker. Her first contract in Lebanon was spent working for Rabih’s family for four years. During this time she was paid in full. After a holiday back in Ethiopia, she returned to Lebanon in June 2018 to work for a new employer, a friend of Rabih’s. Unfortunately, whilst cleaning one day, she fell down the stairs and broke a leg. She required surgery for the break which involved 6 days in hospital followed by 2 months of treatment. After recovery, when she resumed work, she asked for her salary as she had only been paid $300 since arrival but was told it had all been spent on her treatment.** She asked them to send her home or take her to her embassy but they refused. In the end, on 18 Feb, 2020, overworked and owed 18 months’ salary, Meseret decided to run to Rabih’s.

Rabih’s account is slightly different. He said,

“We picked her up from the streets. The dogs were eating her flesh. The employers had been hitting her. We did not force her to work with us.

Meseret was in a difficult position. Her employers had followed her to Grassias Hotel and were insisting she return. She had not been paid for a year and a half and had no way of getting to her embassy. Grace and Rabih said they would pay her in Lira. She had no option but to accept. Finally, following nearly a year of negotiations, Meseret flew home to Ethiopia on 17 April, 2022  with $800 in cash – a shortfall of $4,400 for her 26 months of labour at Grassias Hotel.

Rabih and Grace have mercilessly used Meseret and Ruth as forced labour – a crime under international human rights law. We suggest that people boycott their hotel and patisserie in order to avoid supporting a business that treats migrant workers like slaves. 

* in direct breach of the Ministry of Labour work contract which states, “The First Party shall undertake not to employ the Second Party in any other work or place that is different from the place of residence of the First Party”

** in direct breach of the Ministry of Labour work contract which states, “The First Party shall pledge to guarantee medical care for the Second Party and to obtain an insurance policy from an insurance company recognized in Lebanon.

Grace’s car (she claimed not to own one)

The People

I can’t go without money. How am I going to eat? – Ruth Adamako

Grace Farfour
Rabih Halabi
Patisserie Farfour
Grassias Hotel
Ruth Adamako
Meseret Hnkamo Lamora

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to the Halabi Family and ask them to take accountability for their actions.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Rabih and Grace are brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Ruth and Meseret and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

وثقت جمعية “هذا لبنان” حالتي عاملتين مهاجرتين في الخدمة المنزلية عملتا بالسخرة في ظروف شبيهة بالعبودية في فندق ومنتجع غراسياس في حلبا، عكار. تمثل هذه الحالات نمطاً برز أكثر منذ الأزمة الاقتصادية الأخيرة في لبنان حيث يزعم أصحاب العمل أنهم لا يستطيعون دفع أجور عاملات المنازل لشهور متتالية، ومع ذلك يستمرون في تسخيرهم في ظروف صعبة.

العاملة الأولى

تبلغ روث أداماكو من العمر 24 عاماً، وهي من غانا. اتصلت بجمعية “هذا لبنان” في حزيران 2021. كانت قلقة للغاية لأنها كانت تعمل في “غراسياس” مدة 25 شهراً ولم تحصل على أجرها منذ 16 شهراً. كانت قد أنهت مدة عقدها، لكنها كانت تخشى المغادرة بدون راتبها قائلة:

“لا يمكنني الرحيل بدون نقودي. كيف سأحصل على الطعام؟”

يمتلك السيد ربيع سعيد الحلبي أحد أصحاب فندق غراسياس شركتين أخريين: شركة Charismatic Properties ، التي تعمل في إنشاء الطرق والبناء في طرابلس، وشركة A.R.S. ، استيراد / تصدير يمتلكها بالمشاركة مع شقيقه ووالده. وحسب قول روث، فهو يمتلك أيضاً متجراً كبيراً. يزعم ربيع أن والده هو رئيس بلدية حلبا. كما تمتلك غريس سعد فرفور، المالكة الأخرى لفندق غراسياس، باتيسري فرفور في حلبا. وفقاً لروث، فإن ربيع وغريس متزوجان لكننا لم نتمكن من العثور على سجل قانوني لزواجهما. وعلى الرغم من هذا النجاح لشركاتهم التجارية على ما يبدو، لم يدفع المالكان أجور روث. 

وصفت روث ظروف العمل الصعبة. فقد نظفت الفندق، وخدمت النزلاء، وعملت في مطبخ المطعم، ونظفت منزل ربيع وغريس، واعتنت أيضاً بشقيق غريس الراشد المعاق عقلياً.

كانت روث تأمل بأن تحصل على أجرها في نهاية المطاف إذ بدا أن أصحاب العمل يملكون المال.

بحسب كلام روث أنفقوا 400 دولار على شراء كلب.

في حين كانوا يسخّرون العاملات في الخدمة المنزلية لديهم. تعاطف بعض الجيران مع روث وأعطوها طعاماً تأكله. 

حين اتصلنا بربيع لمناقشة عدم دفع الرواتب، أخبرنا أن روث كانت تتقاضى أجراً بالليرة اللبنانية، و كانت راضية بذلك، ولم تكن راغبة في العودة إلى بلدها – وكلا الإدعائين كذب. ثم أرسل صوراً يُفترض أن تثبت بأن روث وزميلتها كانتا تعيشان حياة رغيدة في غرفتهما الفندقية ذات النجوم الخمس. بينما كان لدى روث نسخة مختلفة نوعاً ما عن ترتيبات الإقامة إذ تقول أنه غالباً ما كان يُطلب منهما إخلاء الغرفة للنزلاء القادمين وكان عليهما النوم على كرسي بالخارج في مثل هذه الأوقات. وغالباً ما كانتا تعملان حتى منتصف الليل ليتم إيقاظهما أيضاً بعد ذلك في حال وصول نزلاء غير متوقعين. أحالنا ربيع إلى غريس التي قال أنها كفيلة روث. وافقت غريس على أن راتب روث كان 200 دولار شهرياً لكنها قالت أن روث وافقت على العمل مقابل راتب بالليرة اللبنانية بمعدل صرف 3000 للدولار. لكن في الواقع، رفضت روث أن تحصل على أجرها بالليرة. عندما سألناها لماذا لم ترسل روث إلى بلدها حين أدركت أنها لا تستطيع الدفع لها، تهربت من السؤال. 

أوضحت روث الفكرة الصائبة والتي مفادها أنه “سواء كان الدولار مرتفعاً أم منخفضاً، هناك عقد سأقبض بموجبه بالدولار وليس بالليرة اللبنانية. في غانا لا يمكنك تصريف الليرة اللبنانية”. قامت سراً بتسجيل محادثة مع ربيع بعد أن اتصلنا به وأرسلنا إليه مقطع فيديو من قبل عائلة روث تطالبهم بالدفع لها وإعادتها إلى بلدها. 

قال لها، “إذا كنت تريدين الرحيل، ارحلي.” طالبت روث بحقوقها المالية فأجاب: “ليس لدينا المال”. عندما سألته كيف يمكنها المغادرة، أجاب: “لا أعلم. ليس هناك دولارات”. 

في تموز 2021، كتبت غريس إلى “هذا لبنان”،

“أنا آسفة، لكن أريد أن أقول لكم الحقيقة وهي أنني لا أستطيع دفع أي شيء. أنا آسفة جداً”

إلا أن هذا لم يمنعها من إبقاء روث تعمل بدوام كامل على مدار الساعة. اعتبرت غريس أنها قامت بعمل خيري بعدم طرد روث إلى الشارع عندما بدأت الأزمة الاقتصادية. قالت أنها كانت تنفق كل أموالها على أسرتها ولم يتبقّ لديها أية نقود لدفع الرواتب لكنها قدمت خدمة لروث من خلال تأمين الطعام لها وسقف يأويها.

تعطلت المفاوضات عندما رفض ربيع وغريس تلقّي مكالماتنا أو الرد على رسائلنا. ومرت ثلاثة أشهر كاملة قبل أن تغادر روث الفندق أخيراً – في 17 آب 2021. ولم تتمكن من العودة إلى بلدها فوراً لأن ربيع وغريس أبقياها بدون وثائق. وفي النهاية عادت إلى ديارها في 26 أيلول 2021 بتذكرة سفر اشترتها جمعية هذا لبنان. وما زالا مدينين لها بمبلغ 3.400 دولار أمريكي رواتب غير مدفوعة. 

العاملة الثانية

 ميزيريت هنكامو لامورا من أثيوبيا هي العاملة الثانية المستعبدة. انقضت مدة العقد الأول للعاملة بالعمل لدى عائلة ربيع مدة أربع سنوات. خلال هذا الوقت دفعوا لها أجورها بالكامل. وبعد قضاء عطلة في إثيوبيا، عادت إلى لبنان في حزيران 2018 للعمل لدى صاحب عمل جديد، و هو صديق ربيع. ولسوء الحظ، أثناء التنظيف ذات يوم، سقطت على الدرج وكسرت ساقها. احتاجت إلى عملية جراحية للكسر تطلّبت بقاءها ستة أيام في المستشفى ثم شهرين من العلاج. بعد الشفاء، عندما استأنفت العمل، طلبت راتبها إذ لم تقبض سوى 300 دولار منذ وصولها، لكن قيل لها إن ذلك قد تم إنفاقه بالكامل على علاجها**. طلبت منهم إعادتها إلى بلدها أو اصطحابها إلى سفارتها لكنهم رفضوا. في النهاية، في 18 شباط 2020 ، كانت مجهدة و بلغت مستحقاتها المالية غير المدفوعة رواتب 18 شهراً، فقررت ميزيريت اللجوء لربيع. 

تختلف رواية ربيع قليلاً. فقد قال:

 “انتشلناها من الشوارع. كانت الكلاب تأكل لحمها. كان أصحاب العمل يضربونها. لم نجبرها على العمل معنا”.

كانت ميزيريت في موقف صعب. تبعها أصحاب العمل إلى فندق غراسياس وأصروا على عودتها. لم تكن قد حصلت على أجرها مدة عام ونصف ولم يكن لديها أية وسيلة للوصول إلى سفارتها. قالت غريس وربيع بأنهما سيدفعان لها بالليرة. لم يكن لديها خيار آخر سوى القبول. أخيراً، بعد حوالي عام من المفاوضات، عادت ميسيريت إلى إثيوبيا في 17 أبريل 2022 بمبلغ 800 دولار نقداً – و عجز قدره 4400 دولارعن 26 شهر من العمل في فندق Grassias.

استغل ربيع وغريس بلا رحمة ميسيريت وروث في العمل القسري – وهي جريمة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان. نقترح أن يقاطع الناس فندقهم ومعجناتهم لتجنب دعم الأعمال التجارية التي تعامل العمال المهاجرين مثل العبيد.

* في انتهاك مباشر لعقد العمل الخاص بوزارة العمل والذي ينص على أن “الطرف الأول يتعهد بعدم توظيف الطرف الثاني في أي عمل أو مكان آخر يختلف عن مكان إقامة الطرف الأول”.

** في انتهاك مباشر لعقد وزارة العمل الذي ينص على ما يلي: “يتعهد الطرف الأول بضمان الرعاية الطبية للطرف الثاني والحصول على بوليصة تأمين من شركة تأمين معترف بها في لبنان.”

سيارة غرايس (التي ادعت انها لا تملكها)

Join Our Work

Would you like to write with us or about us? Let’s work together.

THE VIDEO

Watch Chizoba explain her experience with Hassan Mortada

THE STORY

Chizoba Miracle Ubaka, aged 22, a Nigerian national, contacted This Is Lebanon in September, 2020, concerned because she hadn’t been paid for almost 4 months. She said she was stressed and sick from overwork as she was working not only in the Baalbek house of her employer, Hassan Mortada, but also in his clothing shop in the mall. She claimed she was working ‘without rest’ and the only time she stopped was when she went to bed late at night. She wrote,

“2 days ago the man beat me bcos I said I don’t want to work anymore. The other girls who work in the mall sit and rest if there’s no work or customers in the mall but when I try to rest a little, the next thing I’ll hear is my name.”

As well as working in their house and clothing shop, she claims, “they also take me to madam’s mother’s house to work. When I go there she will make me work, work, work without rest and when I come back home late at night I will still work in the house before I sleep. I’m tired, no time to shower or even brush my teeth. All the time is hurry up hurry up.”

In early October, Chizoba escaped her employer’s house and made it to Beirut where we were able to accommodate her in a safe house. She was entitled to leave as according to the Ministry of Labour “you can terminate your contract with your employer if your salary is not paid or underpaid for a period of 3 consecutive months.” On 25 October, she flew back to Nigeria on a ticket purchased by This Is Lebanon. She wrote,

“I’m back home. Thank you so so much. I don’t know how it would have been if you didn’t help me. Although I’ve been trying to recover from body pains. I’ve been on treatment since I came back but I know God will heal me. My boss gave me a heavy slap before I ran and it has affected my ear and hearing.”

We contacted Hassan requesting Chizoba’s 4 months’ unpaid salary. She worked for him from 26/1/20 to 4/10/20 – just over 8 months. She had received $800 (4 months’ salary). Hassan replied, “If you want to spread the truth, you must know that I gave her her full salary and I have a copy of the money being transferred to her family and when she ran way from the house she lost an amount of money. I gave her a mobile gift and I was treating her very well and when she asked to travel, she agreed with her about everything, but she ran away without telling us and I have a video that shows the moment she left the house. I have reported her to the police.” 

He sent a pic of the OMT receipt for $800. We replied, “She worked for you for 8 months. You bought her a phone worth $100 from her salary and paid her $800. Where is the rest?” We also asked him to return her illegally-confiscated passport to the Nigerian embassy. He did not reply. Therefore, with Chizoba’s permission, we are posting her story. 

The People

“they also take me to madam’s mother’s house to work. When I go there she will make me work, work, work without rest and when I come back home late at night I will still work in the house before I sleep. I’m tired, no time to shower or even brush my teeth. All the time is hurry up hurry up.” -Chizoba

Hassan Mortada
Chizoba Miracle Ubaka

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to Hassan Mortada and ask him to pay Chizoba her rightfully owed salary.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Hassan Mortada is brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Chizoba and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

شيزوبا ميراكل أوباكا ، 22 سنة ، نيجيرية الجنسية ، اتصلت بمنصة “This Is Lebanon” في أيلول 2020 ، بسبب قلقها لأنها لم تتقاضى أجراً لمدة 4 أشهر تقريباً. وقالت إنها تعاني من التوتر والمرض بسبب العمل الزائد حيث أنها تعمل في منزل صاحب عملها حسن مرتضى في بعلبك وتعمل أيضا في محل الملابس التابع له في المركز التجاري. و ادعت أنها كانت تعمل “بدون راحة” والمرة الوحيدة التي لم تكن تعمل كانت عندما ذهبت إلى النوم في أواخر الليل. كتبت،

“قبل أيام ضربني هذا الرجل لأنني قلت أنني لا أريد أن أعمل بعد الآن. الفتيات الأخريات اللواتي يعملن في المركز التجاري يجلسن ويرتاحن إذا لم يكن هناك عمل أو زبائن في المركز التجاري ولكن عندما أحاول أن أرتاح قليلا ، ينادون لي باسمي “.

و زيادةً عن العمل في منزلهم ومتجر الملابس ، تدعي “أنهم يأخذوني أيضا إلى منزل أم صاحب العمل. عندما أذهب إلى هناك ستجعلني أعمل… أعمل بدون راحة وعندما أعود للمنزل في وقت متأخر من الليل سأظل أعمل في المنزل قبل أن أنام. أنا متعبة ، ليس لدي وقت للاستحمام أو حتى لافرشي اسناني. كل الوقت يقولون لي “يلا اسرعي! يلا اسرعي!”.

وفي أوائل تشرين الأول ، هربت شيزوبا من منزل رب عملها ووصلت إلى بيروت حيث تمكنا من ايوائها في منزل آمن. وكان يحق لها السفر وفقاً لوزارة العمل “يمكنك إنهاء عقدك مع رب العمل إذا لم تدفع راتبك أو لا تدفع له أجر لمدة 3 أشهر متتالية”. وفي 25 تشرين الأول ، عادت إلى نيجيريا على تذكرة اشترتها منصة “This is Lebanon”. كتبت,

“أنا في المنزل. شكرا جزيلا لكم. لا أعرف كيف كانت ستكون الأمور لو لم تساعدوني. على الرغم من أنني كنت أحاول الشفاء من آلام الجسم، لقد كنت أعالج منذ عودتي ولكن أعرف أن الله سوف يشفيني. لقد ضربني رئيسي بصفعة ثقيلة قبل هروبي وقد أثرت على أذني وسمعي “.

واتصلنا بحسن طالبين منه أجر شيزوبا غير المدفوع لمدة 4 أشهر. وعملت لديه من 26/1/20 إلى 4/10/20 – أكثر من 8 أشهر بقليل. وكانت قد تلقت 800 دولار (راتب 4 أشهر). أجاب حسن: “إذا كنتم تريدون نشر الحقيقة ، يجب أن تعرفون أنني أعطيتها راتبها الكامل ولدي نسخة من المال الذي يتم تحويله إلى عائلتها وعندما هربت من المنزل فقدت مبلغا من المال. أعطيتها هاتف نقال كهدية وكنت أعاملها بشكل جيد وعندما طلبت السفر ، اتفقت معها حول كل شيء ، لكنها هربت دون أن تخبرنا ولدي فيديو يظهر لحظة مغادرتها المنزل. لقد أبلغت الشرطة عنها “.

 وأرسل صورة من إيصال شركة OMT بمبلغ 800 دولار. أجبنا ، “عملت لديك لمدة 8 أشهر. اشتريت لها هاتف بقيمة 100 دولار من راتبها ودفعت لها 800 دولار. أين البقية؟” كما طلبنا منه إعادة جواز سفرها إلى السفارة النيجيرية. لم يرد. ولذلك فإننا أخذنا الإذن من شيزوبا لنشر قصتها.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.

THE VIDEO

Watch Shewaye explain her experience with Ibrahim and Inaam

THE STORY

When Shewaye Girma Aboye travelled from Ethiopia to Lebanon in 2016 to work in the home of Ibrahim and Inaam Abou Haykal, she was only 14 years old. At such a young age, she was an easy target for exploitation. Shewaye worked not only in Inaam and Ibrahim’s house but also in the house of Inaam’s brother, Wasif.

Her salary for the three first months she worked was reportedly given to the Lebanese agent – Rima Services. This is an illegal, but common, practice in Lebanon. 

After not receiving her salary for many months, Shewaye asked to return back home. She told us that her employers would say

“How will you leave now if we have not paid you? Stay and work more and leave once we pay you.” 

When they finally bought her a ticket to go back home in October 2020, she had some hope that they would settle their debt to her. However,  they only gave her $100 at the airport.

Instead of boarding her plane, Shewaye decided to stay in Lebanon to fight for her rightful wages. Through the support of human rights organisations, Shewaye tried to confront her employers.

After waiting idly in Lebanon for 6.5 months, she was taken to General Security for an investigation where the employers were also present. When she was questioned alone, Shewaye said that she felt strong and empowered and recounted her story to the best she could in Arabic.

However, during the questioning with the employers, the latter showed the receipts of payment they had made (amounting to $2,200 out of a total owed of $8,400).  As a result, General Security’s decision favoured the employers. This Is Lebanon noted however that General Security failed to ask the employers  for proof of payment for the whole 4 years.

Shewaye was told she was lying and must immediately be sent back to Ethiopia; none of her evidence of voice notes from family and community members corroborating her story, were taken into consideration; neither was her financial log book where she kept track of payments received and missed (see image)

Shewaye returned to Ethiopia in May 2021. Since then, This Is Lebanon has attempted several times to negotiate with her employers. We have corroborated Shewaye’s version of the story with that of Inaam’s and Ibrahim’s family and community members, who stand in solidarity with Shewaye. Her employers have refused to pay the salary they owe.

When we asked Shewaye what she would like to say to her employers, she answered

“I have not lied. You are liars and exploiters. I have simply asked for my right, which you denied me. You are not going to pay me and I will have to come to terms with that, but my strength lies in God who knows everything. How would you feel if this happened to your children? Shame on you for what you did to me for all those years I served you.” 

Despite her difficult circumstances, Shewaye tried to fight for her rights. Under the kafala system however, it is almost impossible for Migrant Domestic Workers to access judicial redress. It is, after all, a system which former Labour Minister Camille Abousleiman likened to

“Modern-day Slavery.” 

The People

How would you feel if this happened to your children? Shame on you for what you did to me for all those years I served you.” – Shewaye

 Ibrahim Abou Haykal
Inaam Melham
Shewaye Girma Aboye

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to Ibrahim and Inaam and ask them to pay Shewaye her salary back.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Ibrahim and Inaam are brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Shewaye and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

 حين سافرت “شيواي غيرما أبويه”، من أثيوبيا إلى لبنان عام 2016 لتعمل في منزل ابراهيم وإنعام أبو حايك، كانت في الرابعة عشر من عمرها، كانت هدفاً سهلاً للاستغلال. وقد عملت شيواي ليس فقط في منزل إنعام وابراهيم لكن أيضاً في منزل وصيف شقيق إنعام.

ورد أن راتبها عن الأشهر الثلاثة الأولى التي عملت فيها قد تم تسليمه للوكيلة اللبنانية – ريما للخدمات. وهذه ممارسة غير قانونية لكنها شائعة في لبنان.

وبناءً على شهادتها وشهادة أقارب وأصدقاء أصحاب العمل، والمعلومات التي تمت مراجعتها من قبل جمعية “هذا لبنان”، حصلت شيواي على مبلغ 2.200 دولار على مدار أربع سنوات من عملها مع عائلة أبو هيكل. كان من المفترض أن تحصل شيواي على 8400 دولار ما يعني أنهم مدينون لها بمبلغ 6.200 دولار عن 3 سنوات من العمل غير المأجور.

بعد عدم استلامها لراتبها عدة أشهر، طلبت شيواي العودة إلى بلدها. أخبرتنا أن أصحاب العمل كانوا يقولون:

“كيف ستغادرين الآن إن لم ندفع لك؟ ابقي واعملي أكثر وارحلي بمجرد أن ندفع لك”.

وحين اشتروا لها أخيراً تذكرة للعودة إلى الوطن في تشرين الأول 2020، كان لديها بعض الأمل في تسوية ديونهم لها. ومع ذلك، لم يعطوها سوى 100 دولار فقط في المطار.

وبدلاً من الصعود على متن طائرتها، قررت شيواي البقاء في لبنان للنضال من أجل الحصول على أجرها المستحق. وبدعم من منظمات حقوق الإنسان، حاولت شيواي مواجهة أصحاب العمل.

بعد انتظارها في لبنان لمدة 6 أشهر ونصف دون أن تحرك ساكناً، تم اصطحابها إلى الأمن العام لإجراء تحقيق حيث كان أصحاب العمل حاضرين أيضاً. وحين تم استجوابها على انفراد، شعرت شيواي بأنها قوية ومتمكنة وسردت قصتها بأفضل ما يمكنها باللغة العربية.

ومع ذلك، أثناء الاستجواب مع أصحاب العمل، أبرزوا إيصالات الدفع الذي قاموا به (تصل إلى 2.200 دولار من إجمالي الديون المستحقة البالغ 8.400 دولار). ونتيجة لذلك، كان قرار الأمن العام في صالح أصحاب العمل. لكن جمعية “هذا لبنان” أشارت إلى أن الأمن العام لم يطلب  إثبات الدفع عن كامل السنوات الأربع من قبل أصحاب العمل.

وقد أخبروا شيواي بأنها تكذب ويجب إعادتها إلى إثيوبيا على الفور؛ لم يؤخذ في الاعتبار أي من إثباتاتها كالرسائل الصوتية من الأسرة وأفراد المجتمع التي تدعم قصتها أو إن كان دفتر السجل المالي الخاص بها حيث كانت تحتفظ بالمدفوعات المستلمة وغير المستلمة. (انظر الصورة).

عادت شيواي إلى إثيوبيا في أيار 2021. ومنذ ذلك الحين، حاولت جمعية “هذا لبنان” عدة مرات التفاوض مع أصحاب العمل. وقد أيدنا رواية شيواي للقصة برواية عائلة إنعام وابراهيم وأفراد المجتمع المتضامنين مع شيواي. رفض أصحاب العمل دفع الراتب المستحق عليهم.

عندما سألنا شيواي عما تود أن تقوله لأصحاب العمل، أجابت:

أنا لم أكذب. أنتم كاذبون ومستغلون. لقد طلبت حقي ببساطة، وهو ما حرمتموني منه. لن تدفعوا لي وسأتقبل ذلك، لكن قوتي تكمن في الله العارف كل شيء. كيف سيكون شعوركم إن حدث هذا لأطفالكم؟ عار عليكم لما فعلتموه بي طوال تلك السنوات التي خدمتكم فيها.”

على الرغم من ظروفها الصعبة، حاولت شيواي النضال من أجل حقوقها. لكن في ظل نظام “كفالة”، يكاد يكون من المستحيل لعاملات المنازل الوافدات الحصول على الإنصاف القضائي. في النهاية، إنه نظام شبهه وزير العمل السابق كميل أبو سليمان بـ

 “عبودية العصر الحديث”.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.

THE VIDEO

Watch Regina explain her experience in full

THE STORY

Regina Asumang, a 23-year-old Ghanaian, arrived in Lebanon on 15 April, 2019, to work as a domestic worker. She stayed for 3 months with her first employer but was given no time to rest and not enough time to sleep at night and therefore asked to be returned to the agency since she was still within the 3 month trial period. Her next employers were Mohamad Omari and Hasna Said Haddid, owners of Las Perlas Resort in Tripoli. Regina cleaned not only the Ammars’ house but the resort as well. Her monthly salary was supposed to be $200.

When Regina contacted This Is Lebanon in July 2020 she was owed 9 months’ salary. Regina was desperate to join the repatriation flights organized by the Ghanaian consulate at the time. She was prepared to forfeit her salary in order to escape the slavery conditions she had found herself in, saying

“He beat me for things like I didn’t iron the sheets. This man is misbehaving. I don’t want my salary. I just want to go.”

On the 27th July Regina escaped and went to the Ghanian consulate. She was repatriated to Ghana on 11th August, 2020. Albeit, without her salary. 

This is Lebanon began negotiations on her behalf in October 2020 when we contacted her former employer Mohamad. 

However, after several attempts to contact the employer and his brother, a co-owner of the resort, negotiations failed to achieve any positive result for Regina.  TIL’s investigation has shown that Mohamed had a history of non-payment of bills predating the crisis. Employers should not be permitted to hire domestic workers in such circumstances.

Nine months after returning home, Regina wrote:

“Am still jobless. It has been hard for me. Am also a single parent. I just wash for people to survive with my daughter.”

Regina left her 3 year old in someone else’s care and returned home 15 months later without her hard earned wages. 

Migrant domestic workers under the Kafala system endure all kinds of abuses. Once home, many of them are left with the psychological and physical scars and with little to no pay. 

The People

“He beat me for things like I didn’t iron the sheets. This man is misbehaving. I don’t want my salary. I just want to go.” – Regina

 Mohammad Omari
Las Perlas Resort
Regina Asumang

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to Mohammad Omari and ask him to pay Regina her rightfully owed salary back.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Mohammad Omari is brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Regina and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

وصلت ريجينا أسومانغ، البالغة من العمر 23 عاماً، أصلها من غانا، إلى لبنان في 15 نيسان 2019، للعمل في الخدمة المنزلية. مكثت مدة ثلاثة أشهر مع صاحب العمل الأول، لكنها لم تُمنح فترات للراحة أو وقتاً كافياً للنوم ليلاً، لذا طلبت إعادتها إلى المكتب إذ كانت لا تزال في فترة التجربة التي مدتها ثلاثة أشهر. لم تكن تعلم أنها كانت ذاهبة لتعيش حالة أسوأ بكثير. وكان أصحاب العمل التاليين محمد وحسناء عمار في طرابلس، يمتلكان منتجع ” لِه بيرلا”.

ولم تكن ريجينا تنظف منزل عمار فقط، إنما المنتجع أيضاً. كان من المفترض أن يكون راتبها الشهري 200 دولار. عندما اتصلت ريجينا بجمعية “هذا لبنان” في تموز 2020، كانوا يدينون لها برواتب تسعة أشهر. وكانت ريجينا بأمسّ الحاجة لتلحق برحلات العودة إلى الوطن التي نظمتها قنصلية غانا. حتى أنها كانت مستعدة للتنازل عن راتبها مقابل النجاة من العبودية التي وجدت نفسها فيها، قائلة

لقد ضربني من أجل أمور مثل عدم قيامي بكيّ الملاءات. إن هذا الرجل يسيء التصرف. لا أريد راتبي. أريد الرحيل وحسب”.

في 27 تموز، هربت ريجينا وذهبت إلى قنصلية غانا. حققت رغبتها وعادت إلى ديارها في 11 آب.

ازداد انشغال متابعي القضايا لدينا وهم يحاولون مساعدة العاملات المتضررات من انفجار بيروت ولكن في 4 تشرين الأول 2020 بعثنا رسالة نصية إلى محمد: “مرحباً محمد. لقد اتصلت بنا ريجينا أسومانغ تقول بأنها تعرضت للتعنيف الجسدي أثناء العمل لديك، وقد قمتَ بتمزيق جواز سفرها، وأنك مدين لها برواتب غير مدفوعة لمدة تسعة أشهر. إن هذا الفيديو غير منشور حالياً: (الرابط مضمن). نود أن نسمع القصة من جانبك. وشكراً لك”.

 في 12 تشرين الأول 2020: “مرحباً محمد، أنت لم تردّ على رسائلنا، لذا فقد نشرنا هذا الفيديو. وما زالت لديك الفرصة لتخبرنا القصة من جانبك والتعويض عن الراتب غير المدفوع. إن كنت لم تزل مصرّاً على عدم الردّ، فلن يكون لدينا خيار سوى المتابعة ونشر القصة في صفحتنا على فيسبوك. إن الكرة في ملعبك الآن.”

بعد تسعة أشهر من عودتها إلى الوطن، كتبت ريجينا:

“ما زلت عاطلة عن العمل. لقد كان ذلك صعباً بالنسبة لي. كما أنني أم عازبة. أعمل بغسل الملابس كي أعيش أنا وابنتي”.

قد تركت ريجينا ابنتها وهي في الثالثة من عمرها في رعاية امرأة أخرى وعادت إلى بلدها بعد 15 شهراً مفلسة.

لقد تم إرسال رابط هذه المقالة للسيد عمري وأعطيت له فرصة التعليق. شاهد الرسالة لكنه لم يستجب.

Join Our Work

Would you like to write with us or about us? Let’s work together.